المعالم السياسية

في الوقت الحاليّ، البيت يعزّز ويدعم المخطّط السّياسيّ الآتي:

 

1. إعادة سيادة إسرائيل إلى جميع مناطق C.

2. تطبيق القانون الإسرائيليّ على حوالي 50000 من السّكّان في الرّيف الغربيّ لمنطقة بيت لحم: حوسان، بتير، وادي فوقين ونحالين.

3. حُكم إقليميّ للفلسطينيّين في الضّفّة الغربيّة استنادًا إلى خطّة الإمارات للدّكتور مورْدِخاي كيدار.

 

 

بدلًا من المحاولة الفاشلة لتقسيم البلاد وإقامة دولة فلسطينيّة، نحن نقترح إضافة نظام حكم جديد وفريد ​​لدولة إسرائيل – ممّا يسمح بفتح الباب تدريجيًّا أمام الفلسطينيّين في الضّفّة الغربيّة وقبولهم كجزء في إسرائيل، كمقيمين أو كمواطنين. سينعكس النّظام السّياسيّ المشترَك في حقيقة أنّ اليهود وعرب إسرائيل سيختبرونه كدولة يهوديّة وسيادة إسرائيليّة على كامل أرض فلسطين، والفلسطينيّون في الضّفّة الغربيّة سيختبرونه كحُكم ذاتيّ قائم على قيم ديمقراطيّة لسكّان المدن العربيّة. سيتمّ تحديد درجة استقلاليّة هذه الإمارات وعلاقاتها مع دولة إسرائيل في المراحل التّالية من العمليّة الشّاملة.

 

 

 

المبادئ السّياسيّة للبيت:

 

1. الهدف السّياسيّ الرّئيسيّ للبيت هو إقامة تحالُف بين دولة إسرائيل والشّعب اليهوديّ من جهة والعرب ومختلَف القبائل والمجتمعات في فلسطين من جهة أخرى، وإنهاء الحرب بين الشّعوب.

2. يؤيّد البيت العودة التّدريجيّة للسّيادة الإسرائيليّة إلى جميع أنحاء البلاد.

3. يؤيّد البيت إنهاء الحُكم العسكريّ الإسرائيليّ على الفلسطينيّين في الضّفّة الغربيّة.

4. يؤيّد البيت المساواة في حقوق الإنسان لجميع سكّان البلاد: حرّيّة التّنقّل، المساواة أمام القانون والأمن الشّخصيّ والجماعيّ.

5. يؤيّد البيت تكافؤ الفرص السّياسيّة وتوفير الحقوق المدنيّة المشروطة بتقبّل الواجبات، لجميع سكّان إسرائيل. 

6. يؤيّد البيت الوِحدة الاقتصاديّة للبلاد بأكملها ومشاركة جميع سكّانها في تصميم مستقبلها الاقتصاديّ.

7. يؤيّد البيت صياغة دستور واحد ومشترَك لجميع سكّان إسرائيل.

8. يؤيّد البيت إضافة نظام حكم إقليميّ لدولة إسرائيل، الذي سيضمن المساواة في حقوق الإنسان وتكافؤ الفرص السّياسيّة لجميع سكّانها. البيت يساهم في إضافة جهاز حُكم إقليميّ، قائم على دمج الفدراليّة العربيّة (بحسب نموذج الإمارات العربيّة المتّحدة)، الفدراليّة الغربيّة (بحسب نموذج سويسرا)، وقيم سياسيّة من ناموس إسرائيل التي تتناسب مع واقع اليوم.

 

• يرى البيت أنّ المحاولات المتقدّمة والجديرة بالذَّكْر، مثل خطّة الإمارات للدّكتور مورْدِخاي كيدار ومشروع الكانتونات لِآرْيِه هِس، تستحقّ التّعزيز، الدّعم والدّمج مع مخطّطنا السّياسيّ الشّامل. من خلال الجمع بين وجهات نظرهما السّياسيّة الشّرق أوسطيّة والغربيّة معًا، نحن نستلهم من هذين المفكّرَين إلهامًا لتخطيط وبناء نموذج للحُكم وِفقًا لنماذج موجودة وتعمل بنجاح كبير في بلدان مزدهرة في العالم، وتكييفه مع الاحتياجات الفريدة للبلاد بجميع سكّانها. تظهر تفاصيل عن الحُكم الإقليميّ في الملاحق المرفقة للمبادئ السّياسيّة للبيت.

 

• احترامًا للخِلاف ولأجل توضيح قضيّة أعظم منّا جميعًا، باب البيت مفتوح للنّقاش الشّامل والمحلّيّ. بالإضافة إلى الأشخاص الذين يرَون الأمور مثلنا، فإنّنا ندعو إلى هذا النّقاش الهامّ أيضًا، وبالأخصّ، أولئك الذين نخالفهم الرّأي والذين يعارضون المخطَّط الذي نروّج له. البيت مفتوح لمناقشة جميع الخطط، بما في ذلك الخطط التي لا تتناسب مع مبادئنا، ومن ضمنها حلّ الدّولتين.

 

• يلتزم البيت بمراجعة كلّ خطّة سياسيّة محلّيّة وكلّ فكرة سياسيّة أصليّة من سكّان البلاد.

 

• يؤيّد البيت المفهوم الذي يضمّ عددًا من الأفكار السّياسيّة التي تتوافق مع مبادئنا لتتشكّل رؤيا واحدة.

 

• يحافظ البيت على حقّه بمواصلة صقل المعالم السّياسيّة حتّى تتوفّر الشّروط لصيغة نهائيّة ومتّفَق عليها.

ملاحق لالمعالم السّياسيّة